الاعلان رقم 3
الاعلان رقم 4
الاعلان رقم 5

في الحلقة السادسة.. معاناة الجدات الأقباط من قانون الرؤية وتغيير الملة

 

 

أنت الان تشاهد خبر - في الحلقة السادسة.. معاناة الجدات الأقباط من قانون الرؤية وتغيير الملة
فى موقع - اللوتس الاخبارية
بتاريخ - الجمعة 13 أكتوبر 2017 02:14 مساءً

اللوتس الاخبارية - يواصل "دوت مصر" نشر أزمات المتضررات من قانون الرؤية بالحلقة السادسة:

مع الجدات الأقباط المتضررات من قانون الرؤية وعدم رؤية أحفادهن، القضايا مازالت متداولة بالمحاكم منهن من طلب تغيير الملة لكي يحصل على الطلاق سوء من المحكمة أو الكنيسة ولكن دون جدوى، الأزمة تتفاقم وتتضاعف أعداد متضرريها، ووصل الأمر إلى حرمان الجدات من رؤية أحفادهن سواء بالكنيسة أو بطريقة وديه..

تروي "س، ع" جدة لأب رفضت ذكر أسمها قائلة لـ"دوت مصر": "تزوج ابني من فتاة لم تربطه بها علاقة قبل الزواج، ولكنها كانت خادمة بالكنيسة، وكانت تسرق أمواله، ولم توفر لي جنيها على مدار ثلاث سنوات، وأمها وشقيقها موظفين بالمحكمة التي أقام بها ابني القضية، وكان شقيقها يحضر معها الجلسات وهذا غير قانوني لأنه موظف بالمحكمة، وحصل الخلاف وأخذت شقته وهو تركها لها وأخذ شقة بمكان آخر".

واستكملت أن المحضر حجز على شقة في البيت المقيمين فيه على الورق فقط ولم يحضر مكان الشقة من الأساس، وهذا يؤكد تواطؤ المحضرين معها مجاملة لأمها ولشقيقها.

وأضافت أن نجلها ذهب إلى كنيسة الكاتدرائية التي لم تقدر على حل مشكلته ونصحه بأن يذهب إلى المطرانية التابع لها وهناك قال له أحد المسؤولين: "إحنا مش بنطلق ولكن بنصلح فقط"، متابعة أن القساوسة أخذوا رداء الدين حصنا لهم سبوبة وستار لخداع من يريد الطلاق، على حد قولها.

وتختتمت: "إحنا شوفنا العذاب والمرار لا عارف ابني يطلق ولا عارف يتزوج ولا أنا عارفة أشوف أحفادي من ثلاث سنوات، محتارين ما بين الكنيسة والمحكمة، وترفض حضانة الكنيسة رؤيتنا لهم أنا عازوة أشوف أحفادي دي مش عيشة".

كما يعاني الأقباط من القانون الذي لم ينصف الأب بسبب قانون الرؤية، والغريب في القضايا التي حصل عليها "دوت مصر" أن حماة أحد الأباء الأقباط، تعمل موظفة بالمحكمة، وكل هذا يدفع فاتورته الطفل، والعجيب في هذا القانون أنه لم يرحم الأقباط، ولم يفرق بين الديانات.

أما القصة الثانية فهي للمهندس حليم جرجس الذي تواصل من بيروت مع "دوت مصر" بعد نشر الحلقات السابقة إذ يروى قائلا: "لم أر ابني جيفري منذ 7 سنوات والآن يبلغ من العمر 11 عامًا بعد خلافات نشبت بيني وبين زوجتي".

وأوضح عن سبب المشاكل: "لا هي عاوزة ترجع ولا عاوزة تطلق وعاوزة تخليني أصرف عليها مدى الحياة".

وأستكمل أن زوجته أقامت قضايا عديدة ولكنه لم يتوقف عن النفقة الا بعد أن منعت عنه رؤية ابنه، وحتى لا ترسل له صوره أو تجعله يحدثه في التليفون، مضيفا: "امتنعت عن النفقة حتى طاردتني بالمحكمة وبعدما نفذت كل طاقتي، قمت بتقديم طلب للكنيسة لتغيير الملة لكي اتخلص من تلك الزوجة المتسلطة".

واختتم حديثه: "نفسي أشوف ابني" وقانون الرؤية دمر مشاعر الآباء.

جيفري نجل حليم جرجس

جيفري نجل حليم جرجس

حليم جرجس ونجله

حليم جرجس ونجله

شهادة بتغير المله

شهادة بتغير المله

اقرأ أيضا..

الحلقة الخامسة| جدة مسيحية تصرخ غضبا من "قانون الرؤية": "عاوزة بنات ابني"

الحلقة الثانية مع الجدات المتضررات من قانون الرؤية

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع في الحلقة السادسة.. معاناة الجدات الأقباط من قانون الرؤية وتغيير الملة ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "في الحلقة السادسة.. معاناة الجدات الأقباط من قانون الرؤية وتغيير الملة" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع دوت مصر و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا اللوتس نيوز دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.lotus-news.com " او من خلال كتابة " اللوتس نيوز " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

اعلانات المحتوي

 

السابق أخبار مصرية - رئيس الوزراء: نحتاج لجهد دولى مشترك لتجفيف منابع تمويل الارهاب​
التالى أخبار مصرية - «تجارة المنصورة» تستضيف وفد جامعة مانشستر لبحث التعاون المشترك