اهم اخبار الاسبوع

 

اسواق و تعاملات فى الاسبوعالرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات باريس نيوز

 

الاعلان رقم 3

سياسة مصرية - قيادي إخواني : هكذا يتم تشويه الشباب داخل الجماعة

 

 

سياسة مصرية - قيادي إخواني : هكذا يتم تشويه الشباب داخل الجماعة
سياسة مصرية - قيادي إخواني : هكذا يتم تشويه الشباب داخل الجماعة

أنت الان تشاهد خبر - سياسة مصرية - قيادي إخواني : هكذا يتم تشويه الشباب داخل الجماعة
فى موقع - اللوتس الاخبارية
بتاريخ - الثلاثاء 31 يوليو 2018 03:10 مساءً

اللوتس الاخبارية - استنكر القيادي الإخواني والبرلماني السابق محيي الدين عيسي عملية ما تسمي بـ"التربية" داخل الإخوان ، وأنها مقصورة فقط علي العبادات الدينية.

وأضاف عيسي علي حسابه علي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك أننا  منذ أن وعينا على مصطلح التربية والتسمية التى تطلق على من التزم بالعبادات والأخلاق "أخ متربى" ،  ونحن فى حالة غموض والتباس في مفهوم التربية لغة واصطلاحا ودور المربين فى تنشئة الأفراد.

وتابع : داخل الحركات الإسلامية نشأ مصطلح النقيب والأسرة والتي تعتبر دولاب التربية فهل نجحت حقا فى تنشئة جيل سوى مستقيم قادر على القيادة واتخاذ القرار والتعامل مع المجتمع بانفتاح وثقة.

كما كشف عن كمفاجأة عن العاملين أو المسئولين عن التربية داخل الحركة الإسلامية وخاصة الإخوان " أن معظم وأكثر من اشتغل فى عمل النقيب والتربية لم يقرأ كتابا واحدا عن علم التربية وتعريفها وطريقتها".

واستطرد في حديثه : أن  مفهوم التربية قد اقتصرعنده على الانتظام فى العبادات والأخلاق وأنه غير منحرف أخلاقيا ، والأهم انه ملتزم بالسمع والطاعة ، وهو نفس تقريبا مفهوم التربية عند عائلة الشاب ووالديه.

وأوضح عيسي أن نفس الوالدين لم يفكرا يوما فى اقتناء كتابا عن التربية وقراءته ومحاولة تطبيقه ، لافتا إلي أن النتيجة الحتمية لكل هذا التشوه الفكرى هو تخريج جيل ملتزم عبادة وأخلاقا لكنه مشوه الشخصية متذبذب فى قرارته ليس عنده القدرة على القيادة أو النقاش والتحاور لأن من ربوه علموه عدم التفكير فى الزعامة لأنها مناقضة للإخلاص ، بل إنه رأى وسمع كل من كانت لديه طموحات أو صفات قيادية كيف تم إزاحته وتهميشه أو حتى فصله وتشويهه.

منشور عيسي أثار ردود فعل واسعة وموجة من الهجوم عليه من مؤيدي الإخوان ، حيث علق حساب  سيد عبد الرحيم : " دعك من أن معظم وجل من اشتغل فى عمل النقيب والتربية لم يقرأ كتابا واحدا عن علم التربية وتعريفها وطريقته .. وبعد كده حضرتك تزعل من اللي يقولك إنك ناقم أو حاقد علي الإخوان وانك تنتقد من اجل الانتقاد فقط وتحب تلمز وتغمز في كل كلامك عنهم".

وتابع في رده علي عيسي : "اقولك علي حاجة مادام هما كدة وحشين وميعرفوش حاجة خالص ولا تربية ولا سياسة اية رايك ما تكون جماعة حضرتك ( جماعة دعوية ) وتريحنا وتريح نفسك وتورينا ثمرة افكارك علي الارض".

كما هاجمه حساب خالد أبو زيد :" أخي الحبيب إلى متى تظل هكذا ليس لك شغل شاغل إلا جماعة الإخوان وانتقاد كل صغيرة وكبيرة فيها"؟

وتساءل : "ألم تعلن على الملأ أنك استقلت من هذه الجماعة التي لا فائدة من إصلاحها وأن الكلام معهم ومحاولة إصلاحهم كالنفخ في قربة مقطوعة..إذن لماذا هذا الحال الذي أنت فيه من صب كل انتقاداتك وملاحظاتك عليهم للدرجة التي بدا فيها الأمر كالوسواس القهري ".

وتابع في رده :  أنت تعيش في بلد الله الحرام ومن الواضح أن موقفك من الإخوان ليس موقف الناصح وإنما موقف المشاحن الكاره الخصم ".

بينما قال حمدي المرسي : أهنئك مهندس محيي  بهذا المنشور الرائع .. فقد عانيت كثيرا من الالتباس والغموض الذي لف هذا المفهوم عند الاخوان ولكم كانت هذه الكلمة مطاطة ولينة بحيث انها تستوعب كل حيل المسؤلين في استخداماتها كعصا تأديب او مبرر للإقصاء او تهمة تخوين او سبب واه للترفيع".

فيما علق حساب جمال المنشاوي:المشكله الأساسيه هي الولاء التنظيمي والسمع والطاعه مع بعص الحركه ..وإختيارات فقهيه تخدم هذا  الجانب...هذا كل ما يفي الأمر ..فتراكمت حتي وصلت الي أن رئيس الدوله نفسه ينتظر ويتلقي الأوامر.

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع سياسة مصرية - قيادي إخواني : هكذا يتم تشويه الشباب داخل الجماعة ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "سياسة مصرية - قيادي إخواني : هكذا يتم تشويه الشباب داخل الجماعة" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع المصريون و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا اللوتس نيوز دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.lotus-news.com " او من خلال كتابة " اللوتس نيوز " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

التالى تقايرير وقضايا - مواقيت الصلاة اليوم الأربعاء 1/8/2018 بمحافظات مصر والعواصم العربية